يهتم بدراسة وتسهيل دراسة مناهج الفلسفة للطلاب الأعزاء


    الفكر الاجتماعي في مصر القديمه

    شاطر

    الانسة نور

    المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 24/10/2014

    الفكر الاجتماعي في مصر القديمه

    مُساهمة  الانسة نور في الجمعة أكتوبر 24, 2014 5:56 pm

    تعتبر مصر الفرعونية أول حضارة إنسانية ممتدة فقد تقسمت الى عصور عصر الدولة القديمة، عصر الدولة الوسطى ،عصر الدولة الحديث و عصر الضعف وفي كل من العصور أصبح لها أحداث و وقائع
    • عصر الدولة القديمة :
    تطورت الحضارة المصرية وتبلورت مبادئ الحكومة المركزية ، حيث شهدت بناء أول هرم وهو هرم السقارة ومع تطور الزراعة والصناعة والتجارة استخدم المصريون أول أسطول نهرى
    • عصر الدولة الوسطى :
    اهتم ملوك الدولة الوسطى بالمشروعات الأكثر نفعا للشعب ، فاهتموا بمشروعات الري والزراعة والتجارة ، وحفرت قناة بين النيل والبحر الأحمر
    • عصر الدولة الحديث :
    بعد أن تم للملك أحمس الأول القضاء على الهكسوس وطردهم خارج حدود مصر الشرقية عاد الأمن والاستقرار الى ربوع البلاد ، وبدأت مصر عهدا جديدا
    • عصر الضعف :
    ضعف جيوش مصر مما أدى الى صعوبة تحديهم لرومان ونتج عن هذه المعركة موت (كليوباترا) في معركة أكتيوم
    مظاهر حاضره مصر القديمة
    نظام الحكم :
    أستحدث المصريون نظام الحكم والسلطات المختلفة الموجودة لإدارة شئون البلاد ونشأ منصب الوزير لمساعده الملك في أداره شئون البلاد بجانب كبار الموظفين لمعاونة الوزير في إدارة الإدارات العامة ، حيث كان الحكم ملكيا دينيا وراثيا .
    الملك:
    يمارس كل أمور الحكم سواء الداخلية منها أو الخارجية إلى جانب قيامه بقيادة جيش مصر ضد أعدائها . يتعين حكام الأقاليم وكان يلقب بلقب" فرعون" ومن أعمالهم أيضا الإشراف على القضاء وجباية الضرائب و دفاعه عن البلاد و الاشراف على القاه المعابد و المقابر و الملكية.
    الوزير:
    يشرف على " بيت المال" أي وزارة المالية وهى المختصة بتحصيل الإيرادات والضرائب وحصرها واتفاقها وإرسال ما يخص القصر الملكي والجيش وغيرها من الإدارات.
    الحكام الأقاليم:
    وتعيين حكام الأقاليم والإدارات المختلفة ، حيث فى معظم الفترات كانت مصر مقسمه إلى 42 اثنان وأربعين ولاية وكل منهم مسئول أمام الملك عن مقاطعته وتصريف أمور الولاية وكان يلقب بلقب" عدج مر " أو "سشم" ومن أعمالهم أيضا الإشراف على القضاء وجباية الضرائب .
    المعتقدات الدينية
    تأثرت حضارة مصر الفرعونية بالدين تأثرا كبيرا وقد توصل المصريون القدماء الى بعض الأفكار الدينية التي تدرجت من تعدد الآلهة الى التوصل الى فكره وجود إله واحد التي نادي بها أمنحوتب الرابع. كان دين المصريين القدامى ينقسم إلى قسمين: قسم رسمي يختص بالدولة، وقسم آخر يبحث في معتقدات الناس حول الحياة بعد الموت، ينص المعتقد الديني الذي يخص الدولة على أن فرعون كينونة مقدسة، وهو انعكاس للآلهة على الأرض ليقيم العدالة فيها ويحمي الناس. وتشكل الحياة بعد الموت القسم الأكبر من المعتقدات المصرية، هم يؤمنون بأن الروح يستأنف الحياة بعد أن يموت الجسد .
    الكتابة
    ولن ينس التاريخ فضل المصريين على الإنسانية في اختراع الكتابة التي سماها الاغريق بالخط الهيروغليفى وكان عدد حروفها 24 حرفا واهتموا بالكتابة على أوراق البردى والجدران وبرعوا بصفه خاصه في الأدب الديني ، ومن أقدم أمثله الادب الديني نصوص الاهرام وكذلك كتاب الموتى وهو عباره عن كتابات دينيه على أوراق البردى ويتم وضعها مع الميت لتقيه مخاطر ما بعد الموت و قد اهتم قدماء المصرين بالكتابة و التعليم و فى وصية احد الحكماء لابنة كتب يقول وسع صدرك للكتابة و احبها حبك لامك فليس فى الحياة ما هو اثمن منها


    الأدب
    نشأ الشعب المصري ميالا إلى الفنون ومبدعا فيها ويظهر ذلك واضحا فيما تركه المصريون من تماثيل ومسلات ونقوش وتوابيت وحلى واثاث وأدوات مرمرية ولن ينسى التاريخ فضل المصريين على الانسانية في اختراع الكتابة التي سماها الاغريق بالخط الهيروغليفى وتتكون الأبجدية الهيروغليفية من 24حرفا واستخدم المصريون القدماء المداد الأسود أو الأحمر في الكتابة على أوراق البردى وقد اهتم القدماء في مصر بالكتابة والتعليم وفى وصية أحد الحكماء المصريين القدماء لابنه كتب يقول وسع صدرك للكتابة وأحبها حبك لأمك فليس في الحياة ما هو أثمن منها وبرع المصريون في الأدب الديني الذى تناول العقائد الدينية ونظرياتهم عن الحياة الاخرى وأسرار الكون والاساطير المختلفة للآلهة والصلوات والأناشيد ومن أقدم أمثله الأدب الديني نصوص الاهرام التي سجلت على جدران بعض الأهرامات لتكون عونا للميت في الحياة الاخرى .. أما كتاب الموتى فهو عبارة عن كتابات دينية تدون على أوراق البردى يتم وضعها مع الموتى لتقيهم من المخاطر بعد الموت وقد اهتم الأديب المصري القديم بالظواهر الطبيعية التي رفعها إلى درجة التقديس فنسخ من حولها الأساطير الخالدة وخاصة حول الشمس والنيل فالشمس هي نور الاله الذى لا يخبو عن أرض مصر وهى سر الدفء والحياة والنيل هو واهب الخير لا رض مصر وهو الطريق الى الحياة الخالدة . كما برع الأديب المصري القديم في كتابة القصص وحرص على ان تكون
    الكلمة أداة توصيل للحكمة وآداب السلوك وظل المصريون حريصين على رواية تراثهم من الحكم والامثال وعلى ترديدها بأعيادهم واحتفالاتهم وتقاليدهم
    الحياة الفنية
    في الدولة القديمة كانت اهم المنشآت التي شيدت المصاطب والاهرامات وهى تمثل العمائر الجنائزية واول هرم بنى في مصر هرم زوسر ثم هرم ميدوم وتعد اهرامات الجيزة الثلاثة التي اقيمت في عهد الاسرة الرابعة أشهر الاهرامات واهمها في مصر الفرعونية كذلك تمثال ابو الهول الذى تتجلى فيه قدرة الفنان المصري على الابداع .. وتبلغ الاهرامات التي بنيت لتكون مثوى للفراعنة 97هرما وفى عصر الدولة الوسطى بدأ انتشار المعابد الجنائزية واهتم ملوك الاسرة الـ12 بمنطقة الفيوم واعمال الري فيها وأشهر معابد انشأها ملوك هذه الاسرة معبد اللابرانت أو قصر التيه كماسماه الاغريق وقد شيده الملك امنمحات الثالث في هوارة كما شيدت القلاع والحصون والاسوار على حدود مصر الشرقية ويعتبر عصر الدولة الحديثة أعظم فترة عرفتها أساليب العمارة والصور الجدارية والحرف والفنون الدقيقة التي تظهر على حوائط بعض المعابد الضخمة المتنوعة التصميمات كالكرنك والأقصر وأبو سمبل ويعد عهد تحتمس الأول نقطة تحول في بناء الهرم ليكون مقبرة في باطن الجبل في البر الغربي بالأقصر تتسم بالغنى والجمال في أثاثها الجنائزي ويظهر ذلك في مقبرة الملك توت عنخ آمون
    وقد عمد فنانو هذه الدولة - للحفاظ على نقوش الحوائط - إلى استخدام الحفر الغائر والبارز بروزا بسيطا حتى لا تتعرض للضياع أو التشويه وآخر ما اكتشف من مقابر وادى الملوك مقبرة أبناء رمسيس الثاني التي تعد من أكبرها مساحة وتحتوى على 15مومياء. أما المسلات الفرعونية فقد كانت تقام في ازدواج أمام مدخل المعابد وهى منحوتة من الجرانيت ومن أجمل أمثله عمائر عصر الامبراطورية المصرية القديمة معابد آمون وخوفو بالكرنك والاقصر والرمسيوم وحتشبسوت بالدير البحري والمعابد المنحوتة في الصخر مثل أبو سمبل الكبير وأبو سمبل الصغير.


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 4:30 am